أهم الأحداث الاقتصادية لهذا السبوع: اخبار التضخم يوم الاربعاء

أهم الأحداث الاقتصادية ...أهم مواضيع للسوق العالمية للأسبوع المقبل

شهد الأسبوع الماضي إطلاق مؤشرات مديري المشتريات للتصنيع والخدمات والبناء في جميع أنحاء العالم والتي أشارت إلى تباطؤ عام في النمو. بالنسبة للمملكة المتحدة، ارتفع الإنتاج بوتيرة أكثر ليونة بينما زاد النشاط التجاري بمعدل أسرع في روسيا. في غضون ذلك، سجلت سنغافورة زيادة ملحوظة في الإنتاج وسط طلب أقوى على العملاء. ومع ذلك، ظهرت مرة أخرى ضغوط شديدة على الأسعار. إلى جانب الضغوط التضخمية المستمرة، أشارت بيانات مؤشر مديري المشتريات لشهر يوليو إلى استمرار قيود العرض والصعوبات في الحصول على مدخلات المواد. ومع ذلك، لا تزال سياسة الصين الخالية من  COVID تثير بعض القلق على جبهة العرض.

الأسبوع المقبل سوف يتم تحول الانتباه إلى المملكة المتحدة وروسيا حيث ستلقي أرقام الناتج المحلي الإجمالي للربع الثاني الضوء على الأداء الاقتصادي في خضم حالة عدم اليقين الجيوسياسية وارتفاع التضخم.

تقييم شركة BDSwiss لتداول الفوركس والعملات 2022 ( مراجعة شاملة )

معدلات التضخم من المتوقع أن تظل مرتفعة الأسبوع المقبل

أرقام التضخم كثيفة وسريعة فهي ستتدفق هذا الأسبوع مع إصدارات إيطاليا وألمانيا والولايات المتحدة يوم الأربعاء. من المتوقع أن تظل معدلات التضخم مرتفعة مع توقع أن يصل رقم التضخم الأساسي في الولايات المتحدة إلى حوالي 6.1٪، بينما من المتوقع أن تظل أحدث الأرقام لإيطاليا (يونيو: 8٪) وألمانيا (يونيو: 7.6٪) مرتفعة ومماثلة لتلك التي شوهدت في يونيو. في أماكن أخرى، شهدت الصين معدلات تضخم ضعيفة نسبيًا، وإن كانت الأعلى منذ عامين. وفي الوقت نفسه، شهدت الهند ارتفاعًا في معدلات التضخم، على الرغم من أن معدلات الزيادة بدأت في الانخفاض، وفقًا لأحدث بيانات مؤشر مديري المشتريات.

سيعقد بنك تايلاند اجتماعا للبنك المركزي هذا الأسبوع، على الرغم من أنه من المتوقع أن يظل سعر الفائدة عند مستوى 0.5٪.

أخيرًا، ستكشف بيانات المشاعر للولايات المتحدة كيف تغيرت تصورات الأسرة على مدار الشهر. ظل المؤشر منخفضًا في ضوء التضخم الحاد وعدم اليقين الجيوسياسي والتوافق.

اليك:أفضل منصة تداول الأسهم الأمريكية اليوم 2022 ( مراجعة شاملة )

اليكم أهم الاخبار المؤثره للأسبوع المقبل

1-مؤشر أسعار المستهلك في ألمانيا على أساس سنوي

10 أغسطس, الأربعاء الساعة التاسعة صباحاً بتوقيت مكة المكرمة

يعتبرمؤشر أسعار المستهلك على أساس سنوي مهم فهو يوضح التغيرات في أسعار السلع والخدمات التي اشتراها المستهلكون الألمان في الشهر المذكور مقارنةً بنفس الشهر من العام السابق. هذا المؤشر يعتبر مؤشر رئيسي لمستوى التضخم واتجاهات السوق الاستهلاكية، وهذا هو السبب في أن القيمة الموجبة للمؤشر تؤثر على أسعار اليورو إيجابيًا. من المتوقع أن يظل تضخم ألمانيا (يونيو: 7.6٪) مرتفع ومماثل لتلك التي شوهدت في يونيو.

2-مؤشر أسعار المستهلك في إيطاليا على أساس شهري

10 أغسطس, الأربعاء الساعة الحادية عشرة صباحاً بتوقيت مكة المكرمة

من المهم معرفة مؤشر أسعار المستهلك الإيطالي على أساس شهري فهو يوضح التغير  في أسعار السلع والخدمات للمستهلكفي الشهر المذكور مقارنةً بالشهر السابق. يتم من خلاله معرفة مسار السلع والخدمات، والتي تمثل حصة أكبر من النفقات الأسرية.فتكمن اهميته بأنه أحد مقاييس ثقة المستهلك والتضخم الوطني. قد يكون لنمو المؤشر تأثير إيجابي على أسعار اليورو من المتوقع أن يظل التضخم لإيطاليا (يونيو: 8٪) .

3-التضخم في الولايات المتحدة

10 أغسطس, الأربعاء الساعة الثالثة ونصف عصراً بتوقيت مكة المكرمة

أحدث أرقام التضخم في الولايات المتحدة على مرأى من الأسواق ، خاصة وأن صانعي السياسة الفيدراليين قد خرجوا بقوة لتصحيح أي مفهوم خاطئ حول تصميمهم على القضاء على التضخم المرتفع منذ عقود برفع أسعار الفائدة بشكل كبير.

أي علامات على أن التضخم لم يبلغ ذروته بعد بعد رفع بنك الاحتياطي الفيدرالي لأسعار الفائدة بمقدار 225 نقطة أساس يمكن أن يوفر فحصًا واقعيًا للأسواق التي تأمل في هبوط سهل للاقتصاد.

وتوقع محللون استطلعت رويترز آراءهم أن يبلغ التضخم السنوي 8.9 بالمئة في يوليو تموز مقابل 9.1 بالمئة في يونيو حزيران وهي أكبر زيادة منذ 1981.

الولايات المتحدة: من المقرر أن تظهر بيانات التضخم الأسبوع المقبل ارتفاع الأسعار بسرعة أكبر مما يرغب بنك الاحتياطي الفيدرالي في ذلك

بعد 225 نقطة أساس تراكمية من رفع أسعار الفائدة الفيدرالية، بما في ذلك تحركان متتاليان 75 نقطة أساس، تقوم الأسواق المالية بتسعير أقل بقليل من 110 نقاط أساس من الزيادات الإضافية في أسعار الفائدة خلال الأشهر الستة المقبلة. نواصل البحث عن رفع أسعار الفائدة بمقدار 50 نقطة أساس في سبتمبر ونوفمبر مع ارتفاع أخير بمقدار 25 نقطة أساس في ديسمبر على الرغم من أن الاقتصاد الأمريكي قد استوفى متطلبات الركود الفني، مع ربعين متتاليين من نمو الناتج المحلي الإجمالي السلبي في النصف الأول من هذا العام. ويرجع ذلك في المقام الأول إلى التقلبات الكبيرة في التجارة وتحديد مواقع المخزون. بالنظر إلى أن البطالة لا تزال تنخفض وأن الإنفاق الاستهلاكي لا يزال يتزايد، فهذا ليس ما يمكن أن نسميه ركودًا «حقيقيًا».

علاوة على ذلك، من المقرر أن تظهر بيانات التضخم الأسبوع المقبل استمرار الأسعار في الارتفاع بسرعة أكبر مما يرغب بنك الاحتياطي الفيدرالي، على الرغم من أن الانخفاضات الحادة الأخيرة في أسعار البنزين توفر بعض الراحة. في الواقع، قد يرتفع المعدل الرئيسي لمؤشر أسعار المستهلكين بنسبة 0.2٪ فقط على أساس شهري، وهو ما سيكون أصغر زيادة شهرية منذ يناير 2021 ويؤدي إلى تباطؤ معدل التضخم السنوي إلى 8.7٪ من 9.1٪. ومع ذلك، لا يزال من المتوقع أن يسجل المعدل الأساسي مكاسب بنسبة 0.4٪ في وزارة المالية مع استمرار تكاليف الإسكان في تعزيز المؤشر. وهذا يعني أن معدل التضخم السنوي للغذاء والطاقة السابق يرتفع إلى 6٪ من 5.9٪، مما يعزز الرسالة القائلة بأنها لا تزال معركة طويلة لإعادة التضخم إلى هدف 2٪.

تعرف على:ماهي انواع الاسهم والسندات والاسهم العادية في الشركات المساهمة

 

4-التغيير في مخزون النفط الخام لإدارة معلومات الطاقة

10 أغسطس, الأربعاء الساعة الخامسة ونصف عصراً بتوقيت مكة المكرمة
 إدارة معلومات الطاقة تقوم بإصدار تقرير مخزونات النفط الخام الذي يوضح الزيادة الأسبوعية في عدد براميل النفط الخام التي تخزنه الشركات الأمريكية.سعر منتجات البترول تتأثر بمستوى المخزونات  وهذا يؤثر على التضخم والقوى الاقتصادية الأخرى.
3-الإنتاج التصنيعي على أساس شهري للمملكة المتحدة

الإنتاج الصناعي على أساس شهري يوضح التغير في قيمة السلع المنتجة في قطاع التصنيع في المملكة المتحدة في الشهر المعطى مقارنةً بالشهر السابق.

يمثل التصنيع (إنتاج الأغذية، الأدوية، الصناعات الخفيفة، معالجة المعادن، إلخ) حوالي 80% من إجمالي الإنتاج الصناعي في المملكة المتحدة. قد يكون لنمو المؤشر تأثير إيجابي على أسعار الجنيه.

تعلم:كيفية التعامل مع البورصة للمبتدئين خطوة بخطوة وتعلم فنون التداول!

5-الناتج الإجمالي المحلي على أساس ربع سنوي للمملكة المتحدة
12 أغسطس, الجمعة الساعة التاسعة صباحاً بتوقيت مكة المكرمة
سيكون من المقرر تقديم تحديثات الناتج المحلي الإجمالي للربع الثاني للمملكة المتحدة وروسيا وسنغافورة في الأسبوع المقبل إلى جانب سلسلة من بيانات التضخم للولايات المتحدة والهند والصين وألمانيا وفرنسا وإيطاليا.
بعد دعوة بنك إنجلترا للركود أرقام الناتج المحلي الإجمالي في المملكة المتحدة في بؤرة التركيز

تكتسب أرقام الناتج المحلي الإجمالي في المملكة المتحدة الأسبوع المقبل أهمية جديدة في ضوء توقعات بنك إنجلترا للركود لمدة خمسة أرباع بدءًا من وقت لاحق من هذا العام. من الناحية العملية، ستكون أرقام يوم الجمعة – التي تغطي يونيو (والربع الثاني بشكل عام) – منحرفة بشدة بسبب إضافة عطلة مصرفية إضافية. شهدت عطلات اليوبيل السابقة في 2002/2012 انخفاضًا حادًا في التصنيع وإنتاج الجملة/البيع بالتجزئة، والذي يتم استرداده عادةً في الشهر التالي. وفي الوقت نفسه، انخفض عدد مواعيد الأطباء في يونيو وفقًا لأحدث أرقام NHS، والتي تشير إلى انخفاض شهري في الناتج الصحي – وهو مصدر رئيسي للتقلب في قراءات الناتج المحلي الإجمالي الشهرية الأخيرة. باختصار، قد يكون من الصعب فصل تأثير ارتفاع التضخم عن الضوضاء.

لكن خطر حدوث ركود هذا الشتاء آخذ في الارتفاع بلا شك. يجدر بنا أن نتذكر توقعات الركود لبنك إنجلترا، والتي تتوقع أن يصل الناتج المحلي الإجمالي إلى ذروته بحوالي 2٪، مبنية على أ) على سعر الفائدة المصرفي الذي يصل إلى 3٪ في الأشهر المقبلة (وهو ما نعتقد أنه غير مرجح) و ب) لا مزيد من الدعم المالي (وهو أمر غير واقعي). قد تساعد قوة سوق العمل وإمكانية «اكتناز العمالة» من قبل الشركات أيضًا في الحد من حجم الانكماش. ومع ذلك، مع ضعف الطلب وإظهار ضغوط جانب العرض تلميحات إلى التيسير (على الأقل بناءً على أسعار السلع)، نعتقد أن البنك يقترب من نهاية دورة التشديد. نتوقع ارتفاعًا آخر في سعر الفائدة بمقدار 50 نقطة أساس في سبتمبر، ولكن قد يكون ذلك أكثر أو أقل.

تعرف على:ما هي البورصة وكيف تعمل؟ البورصة العالمية وكيفية أشترك فيها

 

6-الإنتاج الصناعي في منطقة اليورو

12 أغسطس, الجمعة الساعة التاسعة صباحاً بتوقيت مكة المكرمة

المؤشر الرئيسي للملاحظة هو  لشهر يونيو المقرر صدوره يوم الجمعة، حيث تكون الإشارات مختلطة جدًا. بشكل عام، تشير شركات التصنيع إلى الطقس القاسي في الوقت الحالي مع انخفاض الطلبات الجديدة وتقلص الإنتاج. كما أن نقص المدخلات آخذ في التلاشي ولكنه لا يزال يمنع صناعات معينة من الإنتاج الكامل. سيعطي إصدار يوم الجمعة إحساسًا بمدى تأثير هذه العوامل على أرقام الإنتاج الفعلية في يونيو ويضع مخاوف الركود في منظور آخر .

كيف يمكن أن تؤثر قراءة مؤشر أسعار المستهلك الأمريكي على الدولار؟

قد تدفع قراءة مؤشر أسعار المستهلكين الأقل من المتوقع هذا المؤشر بالدولار الأمريكي إلى الانخفاض إلى ما دون مستوى SMA لمدة 50 يومًا واختبار 1.16832 – 1.17090، وهو أدنى مستوى له في الدورة الأخيرة وخط تراجع رئيسي لفيبوناتشي منذ صعوده من أوائل أبريل.

خلاف ذلك، فإن مفاجأة الصعود الخامسة على التوالي في بيانات مؤشر أسعار المستهلكين الرسمية، والتي تجبر الأسواق على استعادة رهاناتها لرفع أسعار الفائدة الفيدرالية بشكل أكبر من المعتاد في خط الأنابيب، قد تشهد ارتفاع مؤشر الدولار الأمريكي مرة أخرى فوق مستوى SMA لمدة 50 يومًا.

يمكن رؤية المقاومة الفورية حول مستوى 1.18913 فيبوناتشي، مع تعيين مقاومة أقوى للوصول إلى «القمم التوأم» حوالي 1.195.

انتبه أيضًا إلى قائمة الاحتياطي الفيدرالي تحدث في الأسبوع المقبل، والتي قد تقدم رؤى أكبر حول كيفية تفسير مسؤولي الاحتياطي الفيدرالي للمسار إلى الأمام لأسعار الفائدة الأمريكية.

من المقرر أن تؤثر رؤى جديدة ذات مغزى حول المسار إلى الأمام لأسعار الفائدة الأمريكية على الدولار، والذي بدوره سيتردد صداها عبر عالم العملات الأجنبية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *