ضبابية قبل إعادة انتخابات الكونجرس الأمريكي .. مع هبوط نيكي بفعل قيود الفيروس 

مؤشر نيكي

ستحدد الانتخابات في جورجيا المتحكم في مجلس الشيوخ، وبالتالي القدر الذي سيدفع به الرئيس الأمريكي المنتخب جو بايدن عبر جدول الأعمال الخاص بالحزب الديمقراطي، لا سيما إعادة تنظيم الضرائب، وتعزيز التحفيز والإنفاق على البنية التحتية.

تراجعت الأسهم اليابانية يوم الثلاثاء إذ يبدو أن الحكومة تتأهب لإعلان حالة الطوارئ للتعامل مع ارتفاع الإصابات بكوفيد-19 بينما تأثر إقبال المستثمرين على المخاطرة سلبا أيضا بفعل ضبابية حيال انتخابات إعادة لمجلس الشيوخ في ولاية جورجيا الأمريكية.

وهبط المؤشر نيكي القياسي 0.37 بالمئة إلى 27158.63 نقطة بينما تراجع المؤشر توبكس الأوسع نطاقا 0.19 بالمئة إلى 1791.22 نقطة، ليسجل المؤشران خسائر للجلسة الثالثة على التوالي.

افتح حساب تداول الان وابدأ بتحقيق المكاسب 

وذكرت وسائل إعلام محلية أن رئيس الوزراء الياباني يوشيهيدي سوجا أبلغ اجتماعا للحزب الحاكم أن قرار إعلان حالة الطوارئ في طوكيو والمنطقة المحيطة بها سيُتخذ يوم الخميس.

وكانت أسهم شركات الطيران وتشغيل السكك الحديدية بين الأسوأ أداء ضمن 33 مؤشرا فرعيا للقطاعات في بورصة طوكيو، وانخفض القطاعان 1.2 بالمئة و1.5 بالمئة على الترتيب، بفعل احتمالات فرض قيود جديدة لاحتواء الأزمة الصحية.

وارتفع سهم سوني 1.3 بالمئة ليبلغ أعلى مستوى في 20 عاما بينما صعد سهم طوكيو إلكترون 2.6 بالمئة ليبلغ مستوى قياسيا. وربح سهم شركة الإنترنت زد هولدينجز 3.5 بالمئة.

كذلك هبط سهم أورينتال لاند المشغلة لمتنزه ديزني (NYSE:DIS) في طوكيو اثنين بالمئة، وتراجعت أسهم شركات السيارات 1.2 بالمئة إذ قد تقلص مكاسب الين مقابل الدولار الأمريكي أرباحها من التصدير.

وارتفع الين إلى 102.715 للدولار يوم الثلاثاء وهو أعلى مستوياته في نحو عشرة أشهر.

على الجانب الآخر، حافظت العديد من شركات التكنولوجيا على مكاسبها إذ تتفاقم جائحة فيروس كورونا في الكثير من الدول.

تداول الفضة من خلال شركات مرخصه في الخليج العربي