تعلم استراتيجيات مضاربة الاسهم بأمان للمبتدئين | طريقة مضاربة الاسهم

مضاربة الاسهم

في كل سوق مالي يوجد فيه مضاربة الاسهم والمضاربون لا يلعبون فيه دورًا كبيرًا وفعالًا، يوجد مجموعة من الأسواق الصغيرة التي تعد المعاملات المضاربة جزءًا لا يتجزأ من التداول، وعلى الرغم من ذلك، فإن معظم الناس لا يعرفون المعنى الدقيق لمصطلح التضارب، وقد لا يعرفون طريقة الاستفادة من المضاربة في الأسواق المالية، لذا سنقدم لكم جميع المعلومات حول مضاربة الاسهم بشكل مفصل.

ما هي المضاربة في الاسهم

المضاربة على الأسهم هي شراء سهم محدد مع تقدير أن سعره سيرتفع مستقبلا، ويمكن أن تكون المضاربة بيع قصير للأصل من أجل شرائه بسعر أقل، ومن ثم يدرك المضارب خسارة إذا تحرك السعر ضدها.

كما تعتبر المضاربة من أخطر الطرق في تداول الأسواق المالية، وعلى الرغم من هذا، يلعب المضاربون دورًا مهمًا في جميع الأسواق، حيث أن جزءًا فقط من مساهمتهم يقلل من تكاليف التداول مثل فروق الأسعار، بالإضافة إلى أن يوجد الكثير من الطلبات التى تخلق سيولة مرتفعة تقلل من فرق السعر.

غالبًا ما يسعى المضاربون إلى الاستفادة من التقلبات قصيرة الأجل في أسعار الأصول، بالإضافة إلى عدم إيلاء الكثير من الاهتمام للأساسيات، يركز هؤلاء المشاركون في السوق أكثر على تحركات الأسعار الصافية.

المضاربة في الاسهم للمبتدئين

سوق الأسهم أو ما يطلق عليه سوق الأوراق المالية يشكل أحد أكثر جوانب الاستثمار جاذبية وإغراء للذين يريدون مضاعفة أموالهم، وقد نجح البعض حتى في تكوين ثروة حقيقية من خلالها، ولكن يبقى السؤال حول مدى ملائمة المضاربة على الأسهم للمبتدئين هو الأكثر ترديدا وبشكل متكرر، حيث أن الكثير من مالكي رأس المال يتراجعون عن السير في هذه الخطوة لأنهم لا يمتلكون الخبرة الكافية لدخول عالم تداول الأسهم.

 أن التداول عبر الإنترنت جعل الاستثمار في الأسهم أكثر سهولة، وبالتالي، فهو أكثر ملاءمة لأنواع مختلفة من المتداولين، على الرغم من اختلاف مستوياتهم من الخبرة والمعرفة في هذا المجال، ولا ينبغي إغفال الحقيقة المؤكدة أن جميع المحترفين في مجال التداول اليوم وأولئك الذين حققوا أرباحًا ضخمة منه كانوا مبتدئين مرة واحدة.

سجل واحصل على استشاره من مدير مالي وتعلم طرق مضاربة الاسهم الآن!

طريقة مضاربة الاسهم

أصل عمليات المضاربة هو الرهان، فعندما يتوقع الشخص المتداول في البورصة زيادة في قيمة السهم، فإنه يعمل على شرائه ثم إعادة بيعه عندما ترتفع قيمته، في ذلك الوقت، يكسب المضارب الفرق بين قيمة السهم وقت الشراء وقيمته عند البيع.

ولكن إذا كانت تنبؤات المتداول غير صحيحة وقلت قيمة السعر، فسوف يوجد بعض الخسائر التي تساوي أيضًا الفرق بين سعر الشراء وسعر البيع. 

أفضل وسطاء المضاربة في الاسهم 

يظل اختيار الوسيط المناسب هو أول نصيحة للمضاربة في الأسهم للمبتدئين والمحترفين على حدٍ سواء.

حيث يوجد الكثير من شركات الوساطة المرخصة التي تقدم لعملائها فرصة تداول أسهم الشركات في البورصات العالمية الكبرى عبر الإنترنت، تعمل جميع هذه الشركات ضمن إطار قانوني ومرخصة من قبل أهم الهيئات التنظيمية في أسواق المال، مما يعني أنها تضمن فرصة تداول آمنة وموثوقة.

أفضل سهم للمضاربة

من الأسئلة العديدة التي يبحث كل من يريد تداول الأسهم عن إجابة لها هو كيفية اختيار افضل الاسهم للمضاربه، وهل الأفضل المضاربة في الأسهم الأمريكية أو المضاربة في الأسهم السعودية؟

هناك نقطة هامة يجب الانتباه لها جيدا، هي أن كافة الأسهم خاضعة لنفس المعايير والشروط عند المضاربة، و خاضعة لنفس قواعد وأسس التحليل الفني والتحليل الاقتصادي أيضا، لذلك لا يمكن التأكد من التفضيل، من نوع على آخر، لأن هذا يعتمد بالدرجة الأولى على تفضيلات المضارب نفسه.

مثلا بعض المتداولين يفضلون المضاربة في الأسهم على الأجل القصير، وفي هذه الحالة يكون من الملائم الاستثمار في الأسهم الأكثر تقلبًا أو أسرعها لتنفيذ صفقات سريعة والخروج منها بأرباح جيدة، بصرف النظر عن طبيعة السهم سواء أكان أمريكيًا أم سعوديًا أم أي سهم آخر.

لكن إذا أراد المستثمر التداول طويل المدي، فإنه في هذه الحالة يفضل أن يستثمر في أسهم الشركات الجديدة التي من المتوقع أن تحقق نجاحات كبيرة، تعرض هذه الشركات أسهمها بأسعار مخفضة، في هذه الحالة يقوم التاجر بالشراء بمجرد عرض السهم للمضاربة ويتحلى بالصبر لفترة من الوقت حتى تزداد قيمة السهم، بعد أن تتوسع عمليات الشركة وأنشطتها التجارية، ثم يبيع الأسهم التي قام بشرائها بسعر هامش الربح.

وهكذا يتضح لنا مرة أخرى أنه لا فرق عند المضاربة على الأسهم مهما بلغت طبيعتها وبصرف النظر عن الدولة التي يقع مقر الشركة فيها، والتي توجد فيها نية للمضاربة في أسهمها، فهذا موضوع بالدرجة الأولى لرغبات وتفضيلات المستثمر.

أفضل الأسهم الأمريكية للمضاربة اليومية | طرق تحقيق ربح

المضاربة اليومية في الأسهم

الخبراء في مجال تداول الأسهم وضعوا عدد من المعايير الأساسية التي يجب على المتداول اليومي أن يأخذها في الاعتبار لضمان اختيار الأسهم الصحيحة والتى تناسب أهدافه، والجيد في هذا أن تلك المعايير تنطبق على عدد هائل من أسهم الشركات المدرجة في الأسواق المالية، وعليه لن يواجه المستثمر إي مشكلة في تحديد أفضل سهم للمضاربة اليومية في السوق بسبب تعدد الخيارات والمعايير هي

  1. الاتجاه نحو اسهم الشركات الكبرى ذات التدفقات الوفيرة للسيولة.
  2. اختر الأسهم ذات التقلبات اليومية التي تتراوح من متوسطة إلى مرتفعة.
  3. مراقبة اتجاه السوق الحالي بشكل مجرد دون أن تتأثر بأي عوامل محيطة عزل اتجاه السوق.

دورة المضاربة على الأسهم

دورة المضاربة على الأسهم التي يتم فيها تدرب المتداول على فهم طبيعة السوق وتمهيد الطريق أمام البورصة، وذلك بإزالة الغموض والنظر إلى الأسواق المالية المحلية  والقيام بالاتي:

  1. تبسيط سوق الأوراق المالية.
  2. كيف تقرأ الرسوم البيانية.
  3. أبرز الشموع اليابانية وطريقة استخدامها وإتقان تداولها.
  4. الدعم والمقاومة.
  5. كيفية البدأ في المضاربة في سوق الأسهم؟ أدوات التحليل الفني في دراسة البيانات التاريخية: البدء في تداول الأسهم.
  6. الاختراقات المؤكدة والقرصنة المزيفة.
  7. ذروة الشراء والبيع.

جرب التداول على حساب تجريبي بدون ايداع وتعلم طرق المضاربة في الاسهم

تواصل مع اتحاد المستثمرين العرب واحصل علي المزيد من التفاصيل

 

كيفية تحديد السهم الأنسب للشراء؟

أظهرت التجارب المضاربة في الأسهم للمبتدئين أنهم يفضلون في كثير من الأحيان تداول الأسهم البارزة والمعروفة مثل أسهم جوجل أو أسهم أمازون وما شابه ذلك، لأن هذه الأسهم تتبع الشركات ذات القيمة السوقية المرتفعة وأقل عرضة للتقلبات التي تفوق التوقعات.

لكن شهرة الشركات ليست الطريقة الوحيدة لتحديد الأسهم المستهدفة، ومع ذلك، في تحديد الأسهم المناسبة، من الضروري الاعتماد على معلومات دقيقة وتفصيلاً، بالنظر إلى ما يلي:

  1. اتجاهات نمو أرباح الشركة.
  2. مقارنة الشركة بجميع منافسيها في نفس المجال.
  3. النظر لمستقبل الشركة المستهدفة.
  4. تقييم الشركة من حيث شعبية المنتجات أو الخدمات المقدمة.
  5. تحليل نسبة قيمة السهم إلى الأرباح.

للوهلة الأولى، سترى الأمر معقدًا وصعبا، لكن الحقيقة عكس ذلك تمامًا، حيث تدعم الشركات التجارية الكبرى عملائها من خلال إتاحة الرسوم البيانية والنشرات الدورية والأدوات الأخرى التي تساعد المتداولين والمستثمرين في عملية تحليل معايير اختيار افضل شركة شراء الأسهم وبالتالي مضاعفة فرصهم في إبرام صفقات ناجحة ومربحة.

استراتيجيات المضاربة اليومية في الأسهم

بعض استراتيجيات المضاربة والمعتمدة على المؤشرات الفنية والتي تقدم المساعدة للمضارب على شراء وبيع الأسهم وتحقيق الأرباح، المؤشرات الفنية تعد إحدى أدوات التحليل الفني، تشبه الأنماط الفنية ومستويات الدعم والمقاومة  ومن امثلة استراتيجيات المضاربة الاتي

  1. إستراتيجية الدعم يتحول للمقاومة (والعكس صحيح).
  2. استراتيجية الضغط في القمم والقيعان.
  3. استراتيجية الدخول في بداية الانفجار السعري.
  4.  استراتيجية فتح الدفع.
  5. استراتيجية تصحيح السعر الزمني.
  6. إستراتيجية الافتتاح اليومي.
  7. إستراتيجية القمم والقيعان اليومية والأسبوعية.
  8.  إستراتيجية فشل المزاد.
  9. استراتيجية الاتجاه.
  10.  إستراتيجية الكسر الكاذب.
  11. استراتيجية مناطق العرض والطلب (المناطق المستقيمة).
  12. إستراتيجية الرفض القوية.

 أكتشف سر تداول الاسهم الامريكية في الأسواق بأقل عمولة

الأسئلة الشائعة حول مقالة مضاربة الاسهم:

هل يوجد فرق بين التداول في الأسهم والمضاربة فيها وما هو؟

 نعم ، هناك فرق جوهري بين التداول في الأسهم والمضاربة عليها، التداول هو عملية شراء وبيع الأسهم التي لدى المستثمر بشكل فعلي لتحقيق جزءا من الأرباح، اما المضاربة هو شراء سهم بتقدير أن قيمته سترتفع في المستقبل.
تواصل معنا لكي تعرف المزيد واحصل على استشاره مجانيه من مدير مالي.

ما هو حكم المضاربة في الأسهم؟

المضاربة في شراء الأسهم وبيعها، أي أن التداول فيها مباح شرعاً بشرط أن تكون العقود متفقة مع الشريعة، ولكن إذا كانت تخالف الشريعة، كالبيع على المكشوف والبيع بالهامش والبيع الآجل، ثم لا يجوز.

هل يمكن تداول الأسهم بمبالغ صغيرة؟

يعتبر التداول بمبالغ بسيطة في البداية من أهم نصائح المضاربة على الأسهم للمبتدئين لتقليل احتمالية حدوث خسائر فادحة، مع ملاحظة أن معظم شركات الوساطة تقدم لجميع عملائها فرصة فتح حسابات تداول حقيقية بإبداعات يبلغ متوسطها 100 دولار فقط.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *