مصير الدولار الامريكي يتمحور على البيانات الاقتصادية المنتظرة اليوم

الدولار و العملات

تنتظر الأسواق البيانات الاقتصادية لتأثيرها على العملات الرئيسية وبالأخص الدولار الأمريكي والدولار الكندي، لازال وباء كورونا يحمل التطورات التي تشكل خطرا كبيرا على الأسواق .

البيانات المنتظرة ستشمل المؤشرات الرائدة في اليابان و معدلات البطالة في سويسرا والميزان التجاري الألماني والناتج الصناعي الألماني ومعدلات البطالة الأوروبية كذلك بيانات سوق العمل الأمريكي وسوق العمل الكندي.

سوق العمل الأمريكي يتصدر قائمة البيانات المنتظرة فالتوقعات تشير إلى تسجيل الاقتصاد الامريكي نحو 68 ألف وظيفة خلال شهر ديسمبر الماضي، كذلك ارتفاع معدل البطالة بنسبة 6.8% مقارنة بـ 6.7% في شهر نوفمبر الماضي، فيروس كورونا يسيطر على التوقعات فالتداعيات السلبية له يجعل التوقع في ضعف الأجور.

تداول معنا فنحن طريقك نحو الإستثمار

إيجابية الدولار الأمريكي  ستكون قائمة اذا كانت البيانات افضل من التوقعات، اما  اذا كانت اسوء من التوقعات ستسيطر السلبية على الدولار الأمريكي.

يعتمد قرار الفيدرالي الأمريكي بشأن الفائدة الدولار الأمريكي على هذه البيانات ، ضعف هذه البيانات سيجعل القرار يتجه نحو الإبقاء على الفائدة منخفضة لفترة طويلة لدعم التعافي الاقتصادي من تداعيات كورونا المستجد، وهو ما قد يؤثر سلبيا على الدولار الأمريكي.