ما هي الشموع اليابانية وأشهر نماذجها وكيف يمكنك قراءتها؟

الشموع اليابانية

تعد الشموع اليابانية أحد أنواع التحليل الفني لسوق الأسهم والفوركس، وهو شكل من أشكال الرسوم البيانية تعرض  تقلبات الأسعار للمتداول في السوق، واتجاهات الأسهم،مثل سهم سابك وغيرة  فمن خلال الشموع اليبانية يتم تحديد سعر الافتتاح والإغلاق، ومناطق الدعم والمقاومة للسهم في فترة زمنية معينة، مما يساعد على تحديد ميول السوق وتعطي إشارات مبكرة عن حركة سعر السهم، فهي بالأساس تركز على العلاقة بين سعر الافتتاح وسعر الإغلاق، بمعنى أنه يدرس الحركة السعرية الحالية، لتكوين توقع مستقبلي، دون النظر إلى الظروف التحليلية الأخرى.

وتتميز الشموع اليابانية عن الرسم البياني الأوروبي التقليدي  والتي تعتمد على رسم الأعمدة – الرسم البياني الشريطي- بأنها تعطي معلومات أفضل وأعمق عن حركة الأسعار، ورد فعل الأسهم، وقدرتها على تحديد نقاط البيع والشراء بالسوق.

نشأة الشموع اليابانية

ترجع نشأة الشموع اليابانية إلى عام 1600م، وظهرت بفضل تجارة الأرز، حيث كان تجار الشرق بشكل عام واليابانيين على نحو خاص يضاربون في سلعة الأرز، وحاولوا ابتكار أسلوب يمكنهم من تتبع التغيرات في أسعار الأرز، فكانت الشموع اليابانية، إلى أن جاء المضارب “مونيهيسا هوما” الذي ولد عام  1724 وتوفي في 1803 ليطور منها حتى تصبح على الشكل المتعارف عليه اليوم، ومن هنا نسبت الشموع اليابانية إلى اليابانيين.

وسميت الشموع بهذا الاسم لأن شكلها يشبه الشموع بالفعل، حيث تتكون من مستطيل يسمى جسم الشمعة ويشير إلى الاختلاف بين سعر الافتتاح وسعر الإغلاق، والذيل الذي يشير إلى انحراف الأسعار، واللون الذي يحدد ما إذا كانت شمعة تصاعدية او هبوطية.

كيفية قراءة الشموع اليابانية

تركز قراءة الشموع اليابانية على  تسليط الضوء على التغيرات التي تطرأ على السعر منذ الافتتاح وحتى الإغلاق، ففي بادئ الأمر يتم النظر إلى جسم الشمعة، والذي يحدد ما إذا كان سعر الإغلاق للفترة الزمنية المحدد أدنى أو أعلى من سعر الافتتاح، ثم النظر إلى  ظل الشمعة وهو المسؤول عن تتبع الأسعار المرتفعة والمنخفضة اليومية ومقارنتها بالأسعار المفتوحة والمغلقة.

ومن هنا يتضح أنه يتم قراءة الشموع اليابانية من المستوى الأعلى وهي نقطة المقاومة للسعر، إلى المستوى الأدنى وهي نقط الدعم، مما يعني أن زيادة حجم الشمعة الواحدة هو زيادة مستويات المقاومة والدعم للسهم، وكذلك يجب التفرقة بين طول الشمعة الصعودية، وطول الشمعة الهبوطية، فالشكل الأول يدل وجود ضغوط شرائية أكثر من ضغوط البيع، أما الشكل الثاني يدل على تزايد الضغوط البيعية مقارنة بالضغوط الشرائية الشراء.

قد يهمك أيضاً معرفة:

الجزء الاول: اهم اشكال ونماذج الشموع اليابانية

ما هي استراتيجية الشموع اليابانية بالتفصيل

أنماط ونماذج الشموع اليابانية

تتنوع أنماط الشموع اليابانية، وتتعدد الأنواع التي تندرج تحت هذه الأنماط، والنمط في الشموع  اليابانية هو شكل فني يساعد على تكوين تصور عن حركة سعر الأصول المالية ذات السيولة مثل الأسهم، العملات الأجنبية، ويحدد للمتداولين توقيت نقاط الدخول والخروج من الصفقات بشكل يحقق أعلى ربح ممكن ويضمن تقليل حجم الخسائر، وتتحدد هذه الأنماط بناء على اتجاه السعر، وتنقسم إلى أنماط تشير إلى الإنعكاس سواء بالصعود أو الهبوط،  وتسمى أنماط الإنعكاس، وأنماط أخرى تشير إلى استمراره أو ثباته، وتسمى أنماط الاستمرار، وهو ما يمكن تفسيره على النحو التالي:

أولاً: نماذج الشموع اليابانية الصاعدة

هي نماذج الشموع التي تشير إلى احتمال ارتفاع في سعر السهم خلال الفترة الزمنية المقبلة، وتشير هذه النماذج إلى وجود زخم في السوق يهيمن عليه المشترون، ومن أبرز أشكال هذا النمط هي:

  • نموذج شمعة المطرقة Hammer
  • نموذج شمعة المطرقة المقلوبة Hammer Inverted
  • نموذج الابتلاع الصاعدة Bullish Engulfing

نموذج الهارمي Bullish Harami

  • نموذج نجمة الصباح star Mornin

ثانياً: نماذج الشموع اليابانية الهابطة

هي نماذج الشموع التي تشير إلى احتمال انخفاض في سعر السهم خلال الفترة الزمنية المقبلة، وتشير هذه النماذج إلى سيطرة الرغبة في البيع لدى المساهمين، بمعنى تزايد الضغوط البيعية، ومن أبرز أشكال هذا النمط هي:

  • نموذج شمعة الرجل المشنوق Man Hanging
  • شمعة النجم الساقط أو الشهاب Star Shooting
  • نموذج الهارامي الهابط Harami Bearish
  • نموذج نجمة المساء Star Evening
  • نموذج نجمة المساء الدوجي Star Evening Doji

ثالثاً: نماذج الشموع اليابانية الاستمرارية

تركز هذه النماذج على الأشكال التي توضح استمرار السهم في اتجاهه، أي استمرار صعوده في حالة الصعود، أو هبوطه في حالة الهبوط، وتدل نماذج الشموع اليابانية الاستمرارية على حيرة المتداولين، وعدم حسمهم لقرار الصفقات،  وهذه الشموع ترتبط بشكل كبير بالأسهم ذات أحجام التداول المنخفضة، والتي لا تقدم انطباع عن أي اتجاه يمكن أن تتجه إليه الأسعار.

وتتكون هذه نماذج من  في الموجات التصحيحية، وعلى الرغم من أن هذا النمط أقل شعبية من نمط الانعكاس، إلى أنه يقدم ميزة هامة عن غيره، تتمثل في قدرته على تحذير المضارب في الدخول في الاتجاه الهابط من البداية، بمعنى أنها تقدم تنبيه للمتداولين أكثر منها مؤشر تدل على اتجاهات سعرية قادمة، ومن أبرز أشكال هذا النمط هي هو نموذج شمعة الدوجي Doji.

اقرأ المزيد عن:

الشموع اليابانية واستخدامها في التحليل الفني

ماهو مؤشر الشموع اليابانية في التحليل الفني بالتفصيل

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *