ميزة جديدة تجعل تويتر أكثر إنسانية

تويتر

تويتر تختبر ميزة جديدة للتغريد بالصوت

أعلنت منصة تويتر عن بداية تجربتها لميزة جديدة تساعد على زيادة التواصل بشكل أكثر قرباً بين البشر وهو عبار عن التغريد من خلال الصوت.
عادة لم يكفي 280 حرفاً فقط للتعبير عما يتردد بداخل الأشخاص أو ما يدور في أذهانهم رغم إمكانية وضع الفيديو والصور المنوعة إلا أن التعبير مازال ينقصه بعض المشاعر التي تنتقل بأفضل شكل من خلال الصوت بالتغريدات.
ولا تختلف التغريدات الصوتية عن التغريد بالنصوص حيث يظهر الرمز الجديد عند إنشاء تغريدة جديدة، وعند النقر عليه ستظهر صورة الملف الشخصي بالإضافة إلى زر التسجيل في الأسفل.

التغريدات الصوتية في تويتر

وتأخذ كل تغريدة صوتية عما يقرب من 140 ثانية من صوت الإنسان، وفي حالة اكتمالها مع استمرار كلام الشخص تبدأ التغريدة التي تليها مباشرة بشكل تلقائي، ومع الانتهاء تستطيع الضغط على زر “تم” للعودة إلى شاشة منشئ التغريدات كي تستمر بالتغريد.

وكذلك تظهر التغريدات الصوتية إلى جانب التغريدات الأخرى على الجدول الزمني. وللاستماع إلى التغريدة الصوتية، ما على الأشخاص إلا الضغط على الصورة، عندها يبدأ التشغيل في نافذة جديدة مثبتة في الجزء السفلي من الجدول الزمني، عبر نظام IOS فقط، مما يتيح لهم الاستماع أثناء التمرير بين التغريدات. كما يمكن للأفراد من الاستماع للتغريدات الصوتية خلال استخدام الهاتف لأمور أخرى.

من يستطيعون استخدام الميزة الحديثة

ويعتبر أول من يستطيعون استخدام هذه الخاصية الحديثة هم مستخدمي نظام IOS في الأسابيع القليلة القادمة حيث تقتصر الآن على مجموعة محدودة من الأشخاص. وسوف يتمكّن الجميع من رؤية (سماع) والرد على التغريدات. المزيد من المعلومات متوفرة في مركز المساعدة الخاص بنا.

ويأمل توتير أن تشكّل التغريدات الصوتية تجربة أكثر إنسانية للمستمعين ورواة القصص، لا سيما أن النصوص قد لا تعطي المعنى المنشود في الكثير من الأحيان. فسواء تعلّق الأمر بموقف شخصي، أو سبق صحفي أو غيرها من الأمور، تأمل المنصة أن تجعل مشاركة وجهات النظر أكثر سرعة وسهولة من خلال التغريدات الصوتية.