تقدم مؤشر داو جونز و خسائر بالأسهم الصينية بعد نتائج الانتخابات الرئاسية

اقتحام مثيري الشغب

بعد افتتاح وول ستريت جلسة اليوم الخميس بمستويات قياسية غير مسبقة التي حدثت بعد مصادقة الكونجرس على نتائج الانتخابات الرئاسية، أكد الرئيس دونالد ترامب ببيان له أن السلطات لابد من انتقالها بصورة نظامية.كل ذلك حدث بعد اقتحام حشد من أنصار الرئيس ترامب مبنى الكابيتول بطريقة عشوائية ومتمردة للمطالبة بإلغاء نتيجة  الانتخابات المعلنة.

لم تحدث الأسواق اي ردة فعل عما حدث فهي تنظر الى الحدث بأنه لا يستحق ذلك.قسم مجلس الشيوخ بين الجمهوريين والديمقراطيين بالتساوي، وبـ 50 مقعد لكل حزب بعد فوز الديمقراطيين بكلا المقعدين في جورجيا جعلت أسواق الأسهم إيجابية.

تعادل الأصوات في المجلس يتيح لنائبة الرئيس المنتخبة كامالا هاريس (NYSE:LHX) بالإدلاء بصوتها فلها الحق بذلك استنادا لقانون المجلس. هذا سيمكن الرئيس القادم جو بايدن عندما تتولى إدارته السلطة في 20 من يناير الحالي تأكيد قرارات إدارته الرئاسية والموافقة على خطط سياسته المالية بكل سهوله .

افتح حساب تداول حقيقي وتمتع بكافة خدمات الاتحاد مجانا!

وفي الساعة 9:45 صباحاً بالتوقيت الأمريكي الشرقي تقدم مؤشر داو جونز بـ 116 نقطة، أو ما يعادل 0.4٪، ليشير إلى 30,946 نقطة. كما ارتفع مؤشر إس إن بي 500 بنسبة 0.9٪ وقفز مؤشر نازداك بنسبة 1.4٪.

وكانت (إس كاي) قد أشترت حصة في (بلغ باور) بسعر 29.29 دولار للسهم الذي قفز بعد ارتفاع اليوم إلى أكثر من 45 دولار.

ارتفعت أسهم البنوك من جديد حيث أدى توقع زيادة الاقتراض والتحفيز إلى ارتفاع عائدات السندات، مما أدى إلى توسيع الهوامش التي يمكن أن تكسبها البنوك من القروض في المستقبل القريب (ويمكن القول إنها قللت أيضاً من مخاطر موجة جديدة كبيرة من القروض المعدومة).

فلقد قفز سهم غولدمان ساكس (NYSE:GS) إلى أعلى مستوى له على الإطلاق، وسجل سهم PNC للخدمات المالية (NYSE:PNC) أعلى مستوى له في 52 أسبوعاً، بعد أن ارتفع كلاهما بنسبة 2.9٪.

وسجل سهم تسلا (NASDAQ:TSLA) أيضاً مكاسب ملحوظة بنسبة 4.3٪ بعد أن نبذ (رويال (LON:RDSa) بانك أوف كندا) شكوكه ورفع السعر المستهدف للسهم بشكل كبير.

حظ الشركات الصينية  لم يكن موفقآ، فلقد أضاف سهم علي بابا (NYSE:BABA) لخسائر جلسة الأربعاء، ورافقه مواطنه تنسنت في نفس الطريق (OTC:TCEHY)، حيث تراجعت إيصالات الإيداع الأمريكي ADRs للسهمين بنسبة 2.1٪ و 1.6٪ على التوالي.

وتأتي هذه الخطوة في وقت مؤلم بشكل خاص بالنسبة لشركة علي بابا تحديداً، التي يتعرض مؤسسها البليونير الصيني (جاك ما) لضغوط متزايدة من المنظمين الصينيين بشأن أنشطة شركة (آنت جروب) للخدمات المالية التابعة لـ علي بابا

افتح حساب تداول حقيقي