النفط يرتفع

سجلت أسعار النفط في التداولات يانخفاضا بنسبة 1% وكان ذلك بعد تسلجيها لأقل مستوى وذلك منذ شهر يوليو/ تموز وذلك بعد أن اعلنت السعودية خفضها للسعر الشهري للإمدادات الآسيوية في خلا خمسة أشهر، كما أخف التفاؤل بشأن تعافي الطلب جراء جائحة كورونا.
وبحلول الساعة 06:24 قد سجل خام برنت 42.11 دولار سعر للبرميل الواحد وهو بذلك متراجعا 55 سنت اي بما يعادل 1.3% ، وفي وقت سابق قد سجل تراجعا عند 41.51 وهذا أقل مستوى وصل إليه منذ 30 يوليو / تموز.

هذا وقد شهد خام تكساس الوسيط الأمريكي هبوطا بنسبة 64 سنت اي بما يعادل 1.6% حيث وصل إلى 39.13 دولار وذلك بعد أن هبط في وقت سابق حيث وصل إلى 38.55 دولار وهذا هو أقل مستوى حققه منذ 10 يوليو /تموز.
ورغم كل ذلك إلا أنه مازال هناك وجود تخمة عالية في الوقود والخام رغم وجود التخفيضات التي قدمتها منظمة أوبك وحلفائها “”أوبك+”” بالإضافة إلى ما قدمته الحكومات بشأن محاولة تحفيز الاقتصاد العالمي والطلب على النفط، كما خفضت أيضا شركات تقرير النفط إنتاج الوقود مما جعل العديد من المنتجين ومن بينهم السعودية إلى خفض أسعار النفط وذلك لمواجهة حالات تراجع الطلب على الخام.

كما قامت الصين وهي أكبر مستورد للخام في كافة أنحاء العالم بدعم الاسعار، وذلك من خلال مشترياتها القياسية، إلا أن الوارادات قد حققت تباط في شهر اغسطس/ آب وذلك رغم ارتفاع حجم الصادرات من المنتجات وذلك طبقا لما جاء بشأن بيانات الجمارك الصادرة يوم الاثنين.
هذا وقد قامت السعودية “” وهي أكبر مصدر للخام في العالم” بخفض السعر الرسمي الخاص ببيع منتجات الخام العربي الخفيف وذلك في خلال شهر أكتوبر / تشرين، وهذ الخام هوالذي تقوم ببيعه لآسيا، وكان ذلك بأكبر قدر منذ شهر مايو / أيار، وكان ذلك مؤشر واضح على ضعف الطلب على الخام، حيث أن آسيا تعد واحدة من أكبر اسواق الخام السعودي وذلك من حيث المناطق.

ساعدني في اختيار وسيط مرخص

× نحن هنا للمساعده