الذهب عالق بعد تقريرNFP

سجل الذهب في أول جلسات تداوله في خلال هذا الأسبوع  في آسيا ارتفاعا ، وذلك رغم تحول المستثمرين نحو أصول الملاذ الآمن في هذا الوقت، وخاصة بعد الاعلان عن البيانات الاقتصادية الضعيفة الصادرة يوم الجمعة في الولايات المتحدة الامريكية، بالإضافة إلى بيانات التجارة الدولية الصينية والتي أثارت العديد من المخاوف المتعلقة بشأن تعافي الاقتصاد العالمي من جائحة كورونا.
وعند حلول الساعة 2:01 بالتوقيت الامريكي الشرقي ( 7:01 صباحا بتوقيت جرينتش)، قد سجلت العقود الآجلة للذهب ارتفاعا بلغت نسبته 0.10% في أثناء التداولات وذلك عند نقطة 1.936.30 دولار للأونصة الواحدة، كما تقدم أيضا مؤشر الدولار بنسبة طفيفة بلغت 0.03% وذلك عند 92.365

وفي بداية الجلسة الأوروبية انخفضت أسعار الذهب مرة أخرى، حيث سجل الذهب نسبة 1.932 دولار للأوقية الواحدة في المعاملات الفورية، حيث حقق خسارة بنسبة 0.10%
كما أوضحت تكهنات أن استمرار حالة القوة للدولارر الأمريكي، بمثابة العدو الأكبر لحركة صعود الذهب في وقتنا الحالي، حيث سجل مؤشر الدولا تقدما بلغت نسبته 0.13% ليصل 92.838

الدولار الامريكي هو المتحكم في أسعار الذهب والنفط

أعلنت البيانات الأمريكية الصادرة يوم الجمعة عن وجود حالة من التباطؤ في نمو الوظائف، بالإضافة إلى ارتفاع حالات خسائر الوظائف الدائمة في خلال شهر أغسطس، مما نتج عنه أثارت المخاوف تجاه فكرة الانتعاش الاقتصادي في البلاد

هذا وقد ذكرت جامعة “” جونز هوبكنز” ببياناتها أن هناك عدد حالة المصابين بفيروس كورونا حول العالم بلغ 27 مليون حالة حتى هذه اللحظة.
كما أصدرت الثين في وقت سابق لهذا اليوم البيانات الجمركية الخاصة بالميزان التجاري في شهرأغسطس، والتي ذكرت أن حجم الصادرات ارتفع بنسبة9.5% وذلك على أساس سنوي، متجاوزا بذلك حجم الارتفاع الذي كان في شهر يوليو والبالغ نسبته 7.2%، ورغم ذلك فإن حجم الوارات انخفض بنسبة 2.1% وذلك على اساس سنوي، وهذا الانخفاض نسبته كبيرة فقد كانت اكبر من الانخفاض الذي حدث في شهر يوليو، حيث تراجع حجم الوارادات بنسبة 1.4%، كما أن الميزان التجاري قد سجل فائضا بلغت قيمته 58.93 بليون دولار.

وهو ما كان أعلى من التوقعات والتي كانت بنسبة 50.50 بليون دولار، وهي أقل من نسبة شهر يوليو التي بلغت قيمتها 62.33 مليار دولار أمريكي.
وعلى جانب آخر: قد ذكر وزير الخزانة الأمريكي “” ستيفن منوشين” في يوم الأحد أن كافة اتفاصيل اخاصة بمشروع قانون الإنفاق سوف يتم الانتهاء منها تماما بنهاية هذا الأسبوع، حيث من المقرر أنه سوف يتم توفير التمويل للحكومة الفدرالية حتى شهر ديسمبر، وصدر هذا الأعلان بعد الاتفاق القائم بين البيت الأبيض والكونغرس، حيث قد أتفق كل من ” منوشين ونانسي بيلوس رئيسةمجلس النواب الأمريكي ” على تمديد هذا التمويل، وكان هدف هذه الاجراءات هو محاولة تجنب إغلاق الحكومة الفيدرالية وذلك عند انتهاء قانون التمويل الحالي في أخر شهر ستمبر.
كما ذكر “” موشين”” أيضا أننا سوف نمضي قدما تجاه وجود حل نظيف وقائم، ونرجو أن يكون هذا في خلال شهر ديسمبر.

ساعدني في اختيار وسيط مرخص

×

Powered by WhatsApp Chat

× نحن هنا للمساعده