الدولار

افتتاح تداولات الأسبوع على تراجع بعض المؤشرات نتيجة ترقب خطاب باول

افتتحت تداولات الأسبوع على تراجع المؤشر الأمريكيDYX ، وذلك بسب وجود حالة من القلق تجاه مستقبل الاقتصاد الامريكي والتي تسببت في دفع الدولار إلى الهبوط.
كما أن المستثمرون في حالة ترقب لخطاب محافظ الاحتياط الفيدرالي ” جيروم باول” الذي سيصدره بمنتدى جاكسون هول الاقتصادي، لذلك سجل مؤشر الدولار الامريكي DXY انخفاضا واضح في بداية تداولات الأسبوع عند مستويات 93.15 ليتراجع بنسبة تصل 0.05 %
ما أحرزته المحادثات الأمريكية الصينية من تقدم.

قام الممثل التجاري الأمريكي ” روبرت لايتهايزر” و وزير الخزانة الأمريكي ” ستيفن منوتشين” بعقد محادثات مع نائب رئيس الوزراء الصيني وذلك يوم الثلاثاء من أجل مناقشة مدى امتثال كل من البلدين للمرحلة الأولى من الاتفاق الموقع بينهم في بداية العام الجاري، حيث جاءت هذه التطورات بشكل إيجابي مما نتج عنه تقليل المخاوف المتعلقة بشأن التوترات والحرب التجارية بين كل من الولايات المتحدة والصين،وتسببت في تحسين معنويات المخاطرة.

تراجع مؤشرات ثقة المستهلك الأمريكي إلى أدنى مستوى

حقق مؤشر الثقة للمستهلك في الولايات المتحدة الأمريكية قبل ذلك نسبة عالية حيث وصلت عندد نقطة 91.7 نقطة فيما سبق، ولكن ثقة المستهلك جاءت أقل من المتوقع لها، فقد كانت التوقعات لمؤشر ثقة المستهلك ترجح القراءة عند نقطة 93.0، لكن القراة الحالية سجلت نسبة 84.8 نقطة، لذلك تسبب الهبوط الحاد في مؤشر ثقة المستهلكين في أصابة بعض المؤشرات الرئيسية لبورصة وول ستريت بالانخفاض الشديد، كما أنخفض أيضا مؤشر “” ناسداك” في ذلك الفترة بنسبة 0.50% ليحقق مستوى 130.92،كما انخفض أيضا مؤشر داو جونز الصناعي وذلك عند مستويات 28,178.22 نقطة والذي سجل انخفاضا بنسبة بلغت 0.46%.

وعلى الصعيد الأخر فقد ارتفع مؤشرS&P 500 ارتفاعا طفيفا حيث بلغ نسبة 0.029 % وذلك عند مستويات 3,432.27 نقطة، كما تم تداولا مؤشر الدولار الأمريكي وذلك عند وصوله مستويات 93.

اليورو دولار يحقق تداولات حذرة

قد رجح المحلللون في السابق أن ” جيروم باول” منتدى جاكسون هول السنوي سوف يعلن عن موقف أكثر مرونة تجاه التضخم القائم، لذلك قد سجلت تداولات كل من الدولار واليورو تحركات أكثر حذر، ارتفع فيها مؤشر الدولار الأمريكي بنسبة وصلت 0.16% إلى 93.11 نقطة ذلك يوم الأربعاء، كما حدث تذبذبت في تدواولات اليورو دولار حول 1.1818 دولار.

طلبات السلع المعمرة أفضل من المتوقع

صرحت البيانات الصادرة عن مكتب الإحصاء في دولة الولايات المتحدة يوم الأربعاء بيان ذكرت فيه ارتفاع طلبات السلع المعمرة أكثر من المتوقع وذلك للشهر الرابع على التوالي، حيث حقق المؤشر نموا كبيرا بنسبة وصلت 11.2% في خلال شهر يوليو الماضي، وذلك على عكس التوقعات التي كانت تشير إلى نمو هذا المؤشر بنسبة 4.4%فقط، وهذه النسبة هي أعلى من القراءة السابقة والتي وضحت نمو السلع المعمرة بنسبة بلغت 7.6% وذلك خلال شهر يونيو الماضي، هذا وقد أظهر مؤشر الدولار هبوطا بنسبة وصلت 0.09% ليصل عند مستويات 92.93 فور البيانات.
تصريحات باول ودعم الأسهم على حساب مؤشر الدولار.

في ضوء ما ذكر محافظ الاحتياط الفيدرالي ” جيروم باول” من تصريحات بشأن وضع التوظيف كأولوية فضلا عن معدلات التضخم، فقد شهد الدولار الأمريكي تراجعا واضحا عند مستوى 92.95، كما ذكر باول أن توقعات النمو قد تراجعت من 2.1% إلى 8.1% وأن الاحتياط الفيدرالي في حالة تردد بشأن اتخاذ الإجراءات المناسبة وذلك عند ارتفاع الضخم أعلى مستوياته المستهدفة.

استمرار الضغوط البيعية على الدولار

مازال مؤشر الدولار في حالة تراجع وذلك حتى نهاية ختام تداولات الأسبوع ليهبط عند مستويات 92.382 وقد فقد بذلك 0.67% من قيمته، وذلك نتيجة تأثره بتصريحات الصادرة من باول ببقاء معدلات الفائدة منخفضة وذلك لفترة طويلة قادمة، وقد صدر ذلك تزامنا مع البيانات الصادرة اليوم، كما سجلت أيضا قراءة لمؤشر ثقة المستهلك الصادر من جامعة ميتشجان ارتفاع بلغ نسبة 74.1 حيث وصل إلى 72.5 وذلك خلال تداولات شهرأغسطس، وكان ذلك الارتفاع أفضل من المتوقع حيث بلغ النمو نقطة 72.8فقط، كما سجلت القراءة المراجعة لتوقعات التضخم ارتفاعا بلغت نسبته من 3.0% إلى 3.1% وذلك في خلال نفس الفترة

ساعدني في اختيار وسيط مرخص