أفضل 5 اقتصادات عربية في الشرق الأوسط 2022

أفضل 5 اقتصادات عربية

‏هناك عدد كبير من الأفراد الذين يرغبون في التعرف على أفضل 5 اقتصادات عربية، مع العلم أن المملكة العربية السعودية تمكنت من الاحتفاظ بصدارة هذه القائمة، يليها الإمارات ثم جمهورية مصر العربية. ومن الجدير بالذكر أن  ‏الناتج المحلي الإجمالي للسعودية بلغ 804.9 مليار دولار في بداية 2022.

أفضل 5 اقتصادات عربية من حيث الناتج المحلي

اكبر اقتصادات عربية

‏كان هذا الأمر بالرغم من مرور المملكة بأزمة اقتصادية مزدوجة، تتمثل في انهيار سوق النفط، وجائحة فيروس كورونا المستجد، حيث أن الناتج المحلي الإجمالي لها وصل 701.5 مليار دولار في آخر 2020.

‏أما عن الإمارات فإنها جاءت في المرتبة الثانية على المستوى العربي، مع ناتج محلي بلغ 409.5 مليار دولار. مع التقدم مركز واحد عن التصنيف في السنة الماضي، وتراجعت مصر مركز واحد لتحتل المرتبة الثالثة بإجمالي الناتج المحلي الذي وصل 394.3 مليار دولار.

‏ومن خلال ما يلي نقدم لكم ترتيب أفضل 5 اقتصادات عربية بالأسباب بناءً على تصريحات مجلة فوربس. والتي تتمثل في ما يلي:

1. ‏المملكة العربية السعودية

إن ‏التطورات والإصلاحات التي تقوم بها المملكة العربية السعودية في إطار تحقيق رؤيتها 2030، انعكست بصورة إيجابية على الوضع الاقتصادي لها، ومكنتها من التفوق على الأزمة التي مرت بها في الفترة الماضية لتكون من أفضل 5 اقتصادات عربية. حيث أن الإصلاحات تضمنت على اتساع رقعة التحول الرقمي، وخصوصاً فيما يرتبط بالخدمات المالية والحكومية.

‏من الجدير بالذكر أن صندوق النقد الدولي يتوقع نمو إجمالي الناتج المحلي للمملكة العربية السعودية حوالي 2.4% في السنة الجارية، لتستمر على النهج التصاعدي حتى تصل إلى 4.8% في سنة 2022، وذلك في مقابل انكماش السنة الماضية بحوالي 4.1%.

اقرأ أيضاً: كيف تبدأ التداول بالبورصة الأمريكية والسعودية

‏استطاع نمو الناتج المحلي الغير نفطية من التعافي في أواخر 2020. ومن الجدير بالذكر أن المؤشرات أكدت على استمرار هذا التعافي على مدار 2021، ومن المتوقع أن ينمو حتى يصل إلى 4.3% في 2022، مقابل التراجع الذي وصل إلى 2.3% في 2020.

‏أكدت التصريحات الصادرة عن الهيئة العامة للإحصاء في المملكة العربية السعودية على تراجع نسبة البطالة في المملكة إلى 11.7%، بالإضافة إلى ارتفاع مستوى التضخم السنوي يصل إلى 5.7%، الذي ما زال يعكس ارتفاع ضريبة القيمة المضافة. ومن الجدير بالذكر أن المملكة قامت بالإعلان عن حزمة مالية جديدة لدعم القطاع الخاص بحوالي 70 مليار ريال سعودي.

الأسباب

  1. ‏الأسس الاقتصادية في المملكة تتسم بالمكانة التي تعزز قدرتها على التصدي للأزمات المرتبطة بتغير أسعار النفط على المستوى العالمي.
  2. ‏اتباع مجموعة من السياسات الاقتصادية التي تساهم في تعزيز الاحتياطي المالي في الفترة الأخيرة والاحتياطي الائتماني عند مؤسسة النقد العربي السعودي.
  3. ‏الاستثمار الواسع في البنية التحتية الاجتماعية والأساسية، مما يعزز من قوة الاقتصاد السعودي على النمو.
  4. ‏انخفاض مستوى الدين العام.
  5. ‏قوة المركز المالي في القطاع المصرفي مما يعزز من قوة الاقتصاد السعودي في التصدي لآثار انخفاض أسعار النفط.

ابدأ استثماراتك بنجاح من خلال افضل الشركات المرخصة تواصل معنا الآن!

2. ‏الإمارات العربية المتحدة

تقع الإمارات في المرتبة الثانية على المستوى العربي في أفضل 5 اقتصادات عربية، بعد الإحصائيات التي أكدت على حصول الفرد على نصيب يبلغ 59 ألف دولار من الناتج المحلي. وعند مقارنتها مع الدول الأخرى فقد تمكنت من التصدي إلى وباء فيروس كورونا المستجد، والتعامل بكفاءة عالية للغاية مع الموجة الأولى والثانية من الجائحة. حيث أنها تمكنت من توفير اللقاحات بصورة سريعة للغاية، لتصبح من الدول الرائدة في ذلك الأمر على مستوى العالم.

‏أعلن صندوق النقد الدولي عن توقعاته حول إجمالي الناتج المحلي للإمارات بنسبة 3.1%، بعد انكماشه حوالي 5.9% في السنة الماضية نتيجة فيروس كورونا. ويعتبر هذا الأمر هو أعلى المستويات التي وصل لها عند مقارنته بالسنوات التي تسبق الجائحة. ومن المتوقع أن يرتفع نصيب الفرد حوالي 10%، حتى يصل إلى 35.2 ألف دولار.

‏تعمل الإمارات على تطوير جميع القطاعات المعتمدة على التقنية والتكنولوجيا، والتي تساعد في سرعة نمو وانتعاش الاقتصاد بصورة تدريجية. ومن الجدير بالذكر أن الدولة عملت على تخصيص 8.7 مليار دولار من الناتج المحلي الخاص بها للتصدي لفيروس كورونا.

الأسباب

  1. ‏تتبع دولة الإمارات مجموعة من القوانين الاقتصادية التي تتسم بالسهولة والمرونة في أداء الأعمال.
  2. ‏تمتع العملة المحلية بالاستقرار في مقابل الدولار الأمريكي، بالإضافة إلى إمكانية تحويلها بطريقة سهلة.
  3. ‏عدم وجود أي قيود على رؤوس الأموال أو تصدير الأرباح.
  4. ‏المناطق الاقتصادية والمناطق الحرة تتمتع بمجموعة كبيرة للغاية من المميزات.

قد تحب أن تتعرف على: أفضل منصات تداول العملات الرقمية في الإمارات

3. مصر

‏إن الأوضاع الاقتصادية التي تتمتع بها مصر أثناء اجتياح فيروس كورونا البلاد كانت جيدة للغاية، نتيجة للإصلاحات التي عملت عليها منذ سنة 2016. حيث أنها تمكنت من تحقيق التوازن بين الإنفاق الذي يساعد في حماية المصروفات في القطاع الاجتماعي والصحي، وبين تفعيل الاستدامة المالية وإعادة تكوين الاحتياطي الدولي. ولذلك فإن هناك توقعات وصول إجمالي الناتج المحلي لها إلى 2.8%، مع تحقيق نمو وتعريف يصل إلى 5.2%. ولكن هذه التوقعات غير مؤكدة حتى الآن، نظراً لأن البلاد معرضة لأزمة كبيرة نتيجة ارتفاع الديون العامة والحاجة إلى التمويلات الخارجية.

‏أعلنت الحكومة المصرية عن تخصيص 100 مليار جنيه للتقليل من الآثار الاقتصادية الناتجة عن اجتياح فيروس كورونا للبلاد. كما أنها عملت على رفع قيمة المعاشات 14%، وإصدار مبادرة تقدم دعم العمالة الغير منتظمة في القطاعات المتضررة، والتي تتضمن على حوالي 1.6 مليون مواطن. والتوسع في مجموعة من برامج الحوالات النقدية الاجتماعية المستهدفة.

‏توقع صندوق النقد الدولي ارتفاع نصيب الفرد باستمرار من إجمالي الناتج المحلي إلى 3830 دولار، والتي تعتبر بمثابة 6.8% زيادة عند مقارنتها مع السنوات الماضية. وذلك الأمر نتيجة لارتفاع السكان في البلاد، حيث أنه مصر تصنف في المركز التاسع من حيث نصيب الفرد من إجمالي الناتج المحلي على المستوى العربي، بعد قطر والإمارات والبحرين والكويت وعمان والسعودية والأردن والعراق.

‏كان هناك اتفاق بين صندوق النقد الدولي وجمهورية مصر العربية على الحصول على تمويل حوالي 8 مليار دولار، وخصوصاً مع انتشار فيروس كورونا. وذلك بواقع 5.2 مليار دولار بمثابة اتفاق الاستعداد الائتماني، و2.7 مليار دولار بمثابة أداة التمويل السريع.

الأسباب

  1. تبني مصر مجموعة من السياسات، التي مكنتها من تحقيق معدل إيجابي في النمو، نتيجة الاستجابة السريعة من قبل الحكومة على مستوى هذه السياسات.
  2. ‏اتباع السلطات مجموعة من السياسات القوية والحذرة، في ضوء البرنامج الاقتصادي الذي يساعد في التقليل من الآثار الاجتماعية والصحية الناتجة عن أزمة فيروس كورونا، والحرص على الاستقرار الاقتصادي.
  3. ‏أطلق البنك المركزي المصري مجموعة من المبادرات التي تساعد في تقليل الضغوط على المقترضين، والحفاظ على السيولة متوفرة بشكل كبير لجميع القطاعات المتأثرة.

4. ‏العراق

‏هناك توقعات من قبل صندوق النقد الدولي حول تعافى الناتج المحلي العراقي الإجمالي بصورة بطيئة على مدار السنة الجارية ليصبح من أفضل 5 اقتصادات عربية، نظراً لأنه يسجل نمو 1.1% بعد انكماشه الكبير في السنة الماضية الذي وصل إلى 10.9%. ومن الجدير بالذكر أن جائحة فيروس كورونا نتج عنها انخفاض شديد ‏في عوائد النفط، مما نتج عنها انتشار نقاط الضعف على المدى الطويل. بالإضافة إلى تقييد تمكن الحكومة من تقديم الاستجابة المالية بصورة فعالة نحو هذه الأزمة.

‏هناك مجموعة متعددة من التوقعات التي تشير إلى استمرار تراجع النفط العراقي إلى 3.9 مليون برميل يومياً، ومن المتوقع ارتفاع نصيب الفرد بحوالي 7% ليصل إلى 4600 دولار. ومن الجدير بالذكر أن العراق تعتبر في المركز السابع على المستوى العربي من حيث قيمة نصيب الفرد، وذلك بعد كل من قطر والكويت والإمارات والسعودية والبحرين وعمان.

الأسباب

  1. ‏ازدهار سوق الطاقة وزيادة الطلب على النفط.
  2. ‏تقليل نسبة العجز في الموازنة.

كيف تبدأ تداول الذهب عبر النت | أفضل طرق تداول الذهب لعام 2022

5. ‏قطر

‏تحتل قطر المرتبة الخامسة من أفضل 5 اقتصادات عربية، نظراً لأن الناتج المحلي الإجمالي لها تراجع بنسبة 2.6% في السنة التي انتشر فيها فيروس كورونا المستجد. ومن المتوقع أن يتعثر بقيمة 2.4% للنمو في السنة الحالية، وهو من المستويات المميزة عند مقارنتها بما كانت عليه قبل انتشار الجراحة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *